مقالات

سمو وزير الدفاع السعودي

كتب رئيس التحرير/ صالح بن خميس الكناني

تفاخر الأمم بإنجازاتها عبر العصور القديمة منذ أن أستخلف الله أبونا آدم- عليه السلام- على الأرض.. وتفاخر الشعوب بقياداتها التي تحققها لما هو مثمر لشعوبها.

والشعب السعودي يباهي بما يقدم له من حكومته الرشيدة منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز- رحمه الله- إلى وقتنا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

والجيش السعودي يباهي بما وصل إليه في جميع المجالات العسكرية والفنية والإدارية والمالية وبما يقدم لكل فرد من أفراده على اختلاف رتبهم ومراتبهم مع أسرهم من رعاية صحية في مستشفيات متخصصة متطورة نجدها في أغلب مدن السعودية وفي المدن العسكرية.

ما تحقق في مستشفيات وزارة الدفاع المرتبطة بالخدمات الطبية من رعاية طبية متكاملة.. هذا التميز بالعلاج لم يكن محصورا على أفراد القوات المسلحة، بل امتدى الى علاج المواطن في أقسام متخصصة متطورة مثل القلب طريق الطوارئ عند التأكد من مرضه بعد إجراء فحص شامل مع تحاليل مخبرية وإشاعة بأنواعها يقبل المريض وتجرى له وسائل العلاج من عمليات بأنواعها إلى تأمين أجهزة قد يتطلبها مرض المريض مهما كانت تكاليفها.
ما سوف أتحدث عنه سيكون في جزء مما يقدم للمريض من خارج أسرة منسوبي وزارة الدفاع.

إذ تعرضت زوجتي لمرض مفاجئ صباح يوم الجمعة الخامس من شهر رمضان الحالي ١٤٤٥ هـ لم تستطع وصفه. فاستدعينا الهلال الأحمر فكان وصوله في دقائق معدودة لم تتجاوز عشر دقائق فقدمت لها الإسعافات الأولية إلى جانب أجراء تخطيط القلب بما لديهم من أجهزة متقدمة فتبين من التخطيب أن المشكلة في القلب، فطلبت منهم نقلها إلى مستشفى الملك فهد العسكري بجدة وكان ذلك وما أن وصلنا إلى طواري ذلك المستشفى حتى استقبلنا كادرا طبيا متعدد التخصصات وأخذت المريضة إلى غرفة طواري فعمل لها إجراءات لتشخيص الحالة فكان من حسن الحظ وجود طبيب القلب الإخصاء د. مهند طلعت جولدار فلمح التخطيط فقال مباشرة: المريض يسعف في الحال عنده أو عندها جلطة في القلب فنقلت في الحال إلى قسم القلب لإجراء قسطرة لإنقاذ حياتها من غير تأخير من غير أن يطلب منا أوراق خلاف رقم الهوية.

أجريت القسطرة بأمر مستدام من طيب الذكر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز- رحمه الله- بعلاج أمراض القلب بأنواعها ومتابعة سمو وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الامير خالد بن سلمان.

وبعد ما يقرب الساعة تزيد أو تقل قابلنا طبيب القلب استشاري القسطرة د سلطان خالد العتيبي مع شخص آخر لم أعرف اسمه فكان حديثة بلسم شفاء فأعلمنا بنجاح القسطرة التي أجراها د/ سلطان خالد العتيبي استشاري القسطرة بعد أن تم تركيب دعامتين بشريان القلب وفي المقابل أخبرنا د سلطان بأن الشريان الثاني قد يحتاج إلى قسطرة بعد أن نستخدم علاجا مسيلا قد يفتح معه الشريان دون قسطرة.

فباشر الحالة في العناية المركزة طبيب القلب الإخصاء د/ وسام رشاد داعوس الذي كان بعلمه ولطفه بمباشرة الحالة بالعناية المركزة بل امتد ذلك اللطف بمهنية طبية عالية منا أسرتها في الطمأنة والرعاية اللاحقة للمريضة بعد القسطرة.
فلهم ولمن باشر حالة زوجتي في الطوارئ وإلى موظف الاستقبال الذي أعلمنا بأن المريضة مشمولة بعناية الله ثم بما وفر لهذا المستشفى لها ولغيرها والى أسرتة المستشفى العسكري يتقدمهم مديره واركاناته الشكر والتقدير.

سمو الأمير خالد بن سلمان نذكر بالخير مع الكثير ممن تلقى العلاج بالمستشفيات العسكرية من خارج البيت العسكر لوزارة الدفاع والشكر هنا لسموكم ولمن يعمل في الخدمات الطبية العسكرية.

وفي ذات الوقت نترحم على ولي العهد وزير الدفاع سمو الأمير سلطان بن عبد العزيز- رحمه الله- الذي كان له الدور الكبير في تأسيس هذا الصرح الطبي الذي نفاخر به بين من يقدم الرعاية الصحية في بلدان العالم.
ثم نشكر لسموكم ما تقدمون من رعاية لتلك الأمراض في مرضى خصصتم لهم العلاج دون أمر منكم وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم.

ماذا بقي: بقي أن أتمنى على سمو وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان بن عبد الزيز -وفقه الله- أن يشكر الاطباء الذين ذكرت في موضوعي بقسم القلب.. لانقول نيابة عنا بل أمنية تتفضلون بها على المريض واسرته ومن باشر رعايته صحيا من غير كلل او ملل فذلك ماسوف يسرنا عندما يكون من مقامكم الكريم لأن شكر سموكم حافز بل دعم معنوي لهم فقد عهدنا سموكم قريبا من العاملين في القطاعت وافرع القوات المسلحة.

امر آخر نتمنى من سموكم تحقيقه أن تمتد رعايتكم الصحية لمريض القلب جميع الاقسام التي يتطلب أن يتعالج فيها المريض.

ما دعاني الى هذا: طلب من المريضة مراجعة طبيب العظام لظهور أعراض مرض بالعظام وعند طلب التحويل لطبيب المختص بالمستشفى أعلمنا ان علاج المريضة لا يمتد الى بقية الأقسام.

سمو الأمير علاج مريض القلب عندما يكون في مستشفى غير المستشفى الذي عولج فيه سواء قسطرة أو مفتوح قد يوصف للمريض علاج له تأثيرا لغياب المعلومات الطبية المسجلة بملف المريض بالمستشفى العسكري فقد يصرف علاجا له أثار صحية على المريض. ولهذا نتمنى على سموكم توجيهكم بأن يمتد العلاج لجميع قسام المستشفى طالما يتلقى علاجا بقسم القلب.

سمو الأمير نترحم على سلطان الخير- رحمه الله- وندعو باستمرار دوام صحتكم وتقدم قواتنا المسلحة في جوانبها المتعددة بوجودكم في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى