الرئيسية

منتدى الفجيرة الرمضاني يختتم نسخته التاسعة


أحوال-زهير الغزال :.

  • شهد الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام والقوة البدنية، مساء أمس، ختام أعمال منتدى الفجيرة الرمضاني وأمسيته التكريمية تحت شعار “زايد رمز العطاء والإنسانية”، حيث شكّل المنتدى إحدى العلامات المضيئة للوعي والمعرفة في جميع المجالات الحياتية بإمارة الفجيرة بعد أن دأبت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية على تنظيمه سنوياً على مدار تسع دورات متواصلة بالتعاون مع مؤسسة غبشة.

جاء الختام بروعة أهداف وفلسفة المنتدى في مسرح غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، بحضور سعادة الدكتور خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى، وسعادة شيخة سعيد الكعبي عضو المجلس الوطني الاتحادي، والدكتورة بدرية الظنحاني مديرة المنتدى.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم بعد السلام الوطني، بعدها رحبت مقدمة الحفل عذراء غازي فيصل مديرة مؤسسة غبشة بالحضور، مشيرةً إلى نجاح الجمعية والمؤسسة في تنظيم جلسات مجتمعية متنوعة تحت شعار “نحو مجتمع مستدام”، والتي حظيت بإقبال لافت من مختلف فئات المجتمع في إمارة الفجيرة.

وفي كلمة الجمعية أوضح الدكتور حمد البقيشي المدير التنفيذي للجمعية أن المجالس الرمضانية المتوارثة في الإمارات عملت على تعزيز اللحمة الوطنية واستنباط الأفكار الإيجابية الرافدة لمسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات، وأشار إلى أن الفيديو القصير الذي تم استعراضه خلال الحفل احتوى جميع فعاليات المنتدى، وبيّن المساهمات الفكرية والمعرفية التي قدمها المنتدى والحضور والإقبال الكبير على أنشطته.

وألقى المستشار سعيد الزحمي خلال الحفل كلمة بمناسبة “يوم زايد للعمل الإنساني” قال فيها: “إن الدولة تحتفل اليوم في جميع ربوعها بذكرى غالية ومناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، هي ذكرى “يوم زايد للعمل الإنساني”، وهو يوم نضرب فيه أروع الأمثلة في الوفاء والعرفان بالفضل والجميل من القيادة الرشيدة والشعب الإماراتي تجاه موحد الإمارات ومؤسس دولة الريادة القائد المؤسس زايد فهو باق في القلوب فكراً ومبادئ.

بعد الكلمات أفرد الحفل الختامي مساحة للشعر لدوره الكبير في مثل هذه المناسبات العظيمة، حيث استمع الحضور لقصيدتين بديعتين من روائع ضيف الحفل، شاعر الوطن القدير، علي الخوار.

وفي ختام الحفل، قام الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي بمعية الدكتور خالد الظنحاني رئيس الجمعية بتكريم ثلاث شخصيات رائدة في مجالات العمل المجتمعي والإنساني والإسلامي على مستوى الدولة، حيث شمل التكريم: شريف العوضي شخصية العام المجتمعية، تقديراً لدوره الوطني وإسهاماته البارزة في خدمة المجتمع، إلى جانب الحاج محمد خميس مليح شخصية العام الإسلامية، تقديراً لدوره في خدمة الإسلام والمسلمين وإسهاماته البارزة في الإمامة وحملات الحج والعمرة، بالإضافة إلى الدكتورة سمية النعيمي شخصية العام الإنسانية، تقديراً لجهودها في تقديم أفضل الخدمات العلاجية للمرضى وتفانيها في القيام بدورها الإنساني في الحفاظ على صحة أفراد المجتمع.

كما تم تكريم الشركاء والداعمين لفعاليات الجمعية، إلى جانب اللجنة المنظمة ورواد التواصل الاجتماعي وضيف الحفل شاعر الوطن علي الخوار، والمستشار سعيد الزحمي، والقارئ الشيخ محمد عبدالرحمن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى