الرئيسيةالمحليات

السحور الخيري السنوي لجمعية كبار السن الأهلية بالرياض

أحوال – الرياض – محمـد قرهم : 

أقامت جمعية كبار السن الأهلية بالرياض مساء الأربعاء الماضي 17 رمضان 1445هـ السحور الخيري السنوي للجمعية، بفندق هيلتون الرياض والشقق الفندقية-حي غرناطة.

حضر حفل السحور صاحبات السمو وعدد من سيدات المجتمع المهتمات بالعمل الخيري، المسؤولات بالجمعية، والمستفيدات من خدمات الجمعية.

حيث بدأ الحفل بالسلام الملكي وآيات من الذكر الحكيم، تلا ذلك كلمة رئيس مجلس إدارة الجمعية سعادة الأستاذة ندى البواردي حيث رحبت بالحضور الكريم في هذه الأمسية الرمضانية التي تتجدد سنويًا وأعربت عن شكرها للحضور من المهتمات بالعمل الخيري بهذه المناسبة.

ذكرت بعدها البواردي أهم أعمال الجمعية وما تقدمة من خدمات للمستفيدين والمستفيدات من كبار السن من 60 سنة فما فوق والحرص على نوعية الخدمات المقدمة سواءً كانت عينية أو مالية.

تطرقت بعدها لأهم المشاريع التي تعمل عليها الجمعية وتسعى لاستقطاب الداعمين لها ومن أهمها مشروع “واحات العطاء” والذي يهدف إلى إنشاء وحدات سكنية تلبي احتياجات كبير السن من الذكور والإناث في مدينة الرياض، وأوضحت أن المشروع يسعى إلى (توفير سكن مستقل مستوفي لمعايير الأمن والسلامة وتوفير مجتمع صحي متكامل ينسجم فيه كبار السن مع بعضهم البعض) وشاركت بعدها الحضور بالإجابة عن الاستفسارات الخاصة بالمشروع والحث على المشاركة في هذا العمل الخيري الذي يعود بالنفع على فئة غالية من المجتمع.

ثم ألقت بعدها المدير التنفيذي لجمعية كبار السن سعادة الدكتورة شيخة الخليوي كلمة أثنت فيها على الجهود المبذولة في سبيل رفع جودة حياة المستفيدين من كبار السن وأنه بتعاون الجميع من مسؤولين وداعمين وسيدات أعمال سيتسع الأثر ويعم جميع المشاريع التي تعمل عليها الجمعية. وأوضحت مدى أهمية الدور التطوعي لتفعيل العمل الخيري وأن أبواب الجمعية تفتح أبوابها للجميع سواء الأعضاء أوالمتطوعين في سبيل تحقيق الهدف المرجو، وتم بعدها تكريم المتطوعين المشاركين في الجمعية خلال الفترة الماضية من رئيس مجلس الإدارة.

وتخلل الحفل عدد من المسابقات المتنوعة وتوزيع الهدايا للحضور، وفي الختام ونيابةً عن رئيس مجلس الإدارة تقدم المدير التنفيذي بجزيل الشكر والتقدير لجميع الحضور على حضورهم ودعمهم لأعمال الجمعية، والشكر موصول لكل من ساهم بنجاح حفل السحور الخيري من داعمين وزميلات وفرق تطوعية وأفراد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى