ماذا لو.. !

ماذا لو..؟

ماذا لو نُظم أسلوب البيع على ان يكون البائع سعودي ؟

أحوال – جدة – صالح بن خميس الكناني

وصل مقطع متداول عبر الواتس اب إلى أفراد المجتمع بسرعة فائقه يشير إلى باعة على عربات من المقيمين في البطحاء بعدد كبير والمستفيد من تلك البسطات أيضا مقيمين من جنسيات مختلفه مما أدى إلى تشويه المنظر الحضاري الذي تسعى الجهات المختصة إلى تحسين التشوه البصري في كل مدن المملكة.

YouTube player

وحقيقة انه منظر لا يليق بمكانه التطور الذي نشاهده في بلادنا الغاليه والذي جعل القائم على تصوير هذا المقطع إلى الحديث عن الحدث بحرقة شديدة متسائلا؟

أين المسؤولين عن هذا المنظر الذي يمثل مخالفة لنظام البيع ولماذا لا يكون منظما تجنبا لبيع مواد غير صالحة للأستهلاك الادمي ومسبب للزحام الى جانب عدم الإلتزام بمبدأ السلامة الصحية التي تحث عليه الجهات المسؤوله في وزاره الصحة.

ويسأل أيضا أين أبناء البلد وهل يُسمح لهم بمزاولة البيع دون مضايقه بالشكل الذي يؤدي إلى التشوه البصري كما نشاهده في هذا المقطع.

السؤال موجه إلى المسؤول المختص في وزارة الصحة خاصة مع كورونا واهمية التباعد.. وزارة البلدية ممثلة في أمانة مدينة الرياض.. وزارة التجارة والممثلة في فرعها بالرياض.. ثم الأمن العام ممثلة في قطاعاته بالرياض…ننتظر ليس الإجابة فقط بقدر ما نريد منع هذا التجاوز وتطبيق نظام المخالفات النظامية عليهم من غرامة وترحيل.

زر الذهاب إلى الأعلى