news.ahwal@gmail.com
مقالات

بدو فوق سطح المعالي

عندما يتحدث الساقطون في اوحال الرذيلة عن معالم الفضيلة التي لا يعرفونها ولم يعيشوا في ظلالها فذلك عكس المنطق وضد التجرد والمصداقية .
البداوة بيئة الصفاء والنقاء و سماؤها سقف طموحات أهلها ، أرضها واقعهم الطبيعي الذي يعوّدون عليه أنفسهم وأبناءهم ، جبال البداوة تُعلم تحدي الصعاب ، صحراء البداوة تُعلم بُعد النظر وسعة الصدر وقوة التحمل. خزامى الصحراء عطر أهلها ، مطر الصحراء سرّ حياتهم ، شدة برودة وحرارة الصحراء تُعلم مع تغير ظروف الحياة ومعطياتها التحمل .
لغة البدو نقية صافية راسخة المعاني صادقة الدلالة وكان سكان المدن يرسلون أبناءهم البداوة لتستقيم ألسنتهم وتصفو لغتهم وقد تَربى خير خلق الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم في بداوة بني سعد عند حليمة السعدية واكتسب من لغة البداوة ما جعل لسانه اللسان العربي المبين ، رعيَّ الغنم مهنة البدو ليتعلم الحلم ويتعود على الصبر والجرأة وحسن الرعاية .
لباس البداوة يعلم الحفاظ على سلامة الوجه والجسد من حر الشمس وزمهرير الشتاء ويدل على الستر والحشمة.
بيوت البدو مفتوحة وقلوبهم مُنشرحة شعارهم الكرم والشهامة و الشجاعة لا يعرفوف اليأس.
البداوة بيئة الأنبياء ( وما من نبي إلا ورعى الغنم ) وهم الذين أرسلوا لإخراج البشرية من دنس الشرك و متاهات الضلال و تُجنبهم سُقم التفكير وسوء التدبير فتعلموا في الصحراء أبجديات الفطرة الإيمانية حيث لا ينزل المطر ولا تخضرّ الصحراء ولا تنبت الزهور وينمو الكلأ إلا بأمر الله وحده .
نحن السعوديون بدو لكنا فوق سطح المروءة والمعالي عَلَّمنا الواهمون بالتحضّر والرقي أننا سادة القيم ورواد النبل ، أرضنا أرض الطهارة والشرف ، قاداتنا سادة السياسة والكياسة والصدق في المودة واحترام الآخرين . أسود في الحفاظ على عرين بلاد الحرمين صقورنا في الجو وأبطالنا في البر والبحر يذودون عن الأرض والعرض .
أيها الذاهبون إلى دور السكر والعهر الوالغون في حمأة الخسة والنذالة لا تحسبون البداوة معرّة بل هي معزة . نحن بدو أيادينا ممدودة وعطاؤنا لا ينقطع من غير منّة على أحد . دعونا فنحن بدو شرفاء أمناء صافية أنسابنا كريمة أعراضنا . نبيلة أخلاقنا .

المصدر
بقلم جمعان بن عايض الزهر اني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى