news.ahwal@gmail.com
مقالات

مولد صحيفة أحوال

أثناء عرضي لفكرة إنشاء هذه الصحيفة الإلكترونية ونقاشي مع المحبين من أصحاب الخبرة الصحفية وأرباب القلم، تذكرت استاذنا احمد عبد الغفور عطار – رحمه الله – عند حصوله على الموافقة لإصدار صحيفة أختار لها إسم “الطائف” وبعد الموافقة تم تغير إسمها باقتراح من السيد علي حسن فدعق – رحمه الله – إلى صحيفة “عكاظ”، فتم له ذلك وصدر العدد الاول من الصحيفة في 3 ذي الحجة 1379هـ الموافق 28 مايو 1960م.
لماذا تذكرت طيب الذكر العطار؟
عند ما فُرِض عليّ من إدارة السجلات التجارية بوزارة التجارية بتغيير إسم سجلي التجاري السابق الذي كان يحمل اسم “مؤسسة زوم إن.. ” وكان التغيير إلزامي.. يعني تغير ولا تغير!
فألزمت بإصدار سجل جديد، فاخترت إسم مؤسسة أحوال للنشر الالكتروني، وعلى ضوء هذا السجل الجديد أكملت إجراءات اصدار صحيفة أحوال.
وهذا خلاف ما كان متبع في الماضي بإصدار التصريح من وزارة الاعلام ومن ثم تضيفه في سجلك التجاري.
ومن هذا الجانب اتمنى الوقوف على ملفات كثيرة في وزارة التجارة لكي تتواكب في مسارها مع التطور التقني.
صحيفة – أحوال – التي تشرفت بملكيتها وبرئاسة تحريرها، هي منكم واليكم، ستكون بإذن الله من المنابر الإعلامية لبلادنا الغالية المملكة العربية السعودية بصفة خاصة، والعالم العربي والإسلامي بشكلٍ عام، ومن الاهتمامات متابعة ما يشغل بال القارئ السعودي في جميع المناطق، والمدن والهِجر في محافظاتها المتعددة، بما يخدم ويحقق امال المواطن وما تقدمه القطاعات الحكومية لخدمة المواطنين بالدرجة الاولى، والمقيم على أرض بلادنا الطاهرة، لنوضح ما تقدمه حكومتنا الرشيدة لهم من خدمات في كافة القطاعات.
و لن تغفل الصحيفة عن الاهتمام بالحوارات، والاستطلاعات، والتحقيقات الصحفية، الى جانب إشراك راي المتابعين فيما نقدمه عبر صحيفة أحوال، وذلك باستقطاب كتاب الراي المميزين، لإبراز جهود الدولة، لتحقيق راحة المواطن، والمقيم، وطرحها بين أيدي المتابع الكريم، لمناقشتها بعقلانية، و حكمة، نعم سَتُضاء صحيفة أحوال بنخبةٍ من كتاب الرأي العام البارزين.
يكتبون من واقع تاريخهم الصحفي ما تتطلعون إليه من أفكارهم النَّيرة، وتحت أسمائهم، الى جانب أننا سنحاول إيجاد جيل جديد من الشباب كتاب للراي العام، لأننا سنفتح الباب للأقلام الشابة من الجنسين.
لأننا نُريد لصحيفة أحوال أن تكون رائدة فيما تقدمه لكم من خلال استقطاب نخبة من الإعلاميين المهنيين كمراسلين ومحررين مع تطلعنا الى تشكيل مجلس إدارة يتواكب مع السياسة الإعلامي للصحف، وسنحاول بأذن الله، تخصيص مساحة كبيرة من الصحيفة للمناسبات الاجتماعية الخاصة.
لا اريد إكثار الحديث عما سوف نقدمه، لأننا سنترك العمل يتحدث عن ذلك في قابل الايام بإذن الله، مع نخبة مؤهلة من المتخصصين في إدارة أقسام الصحيفة قريبا بعد استكمال الجوانب الفنية والإدارية للصحيفة.
عيدكم مبارك وكل عام وانتم في صحة وسرور.
*رئيس التحرير

المصدر
صالح بن خميس الكناني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الأخ القدير والإعلامي المميّز صالح بن خميس مهما قلت أو كتبت فشهادتي فيك مجروحه لكن الواقع وما تعلمناه منكم كفيل بذلك ومن هذا المنبر نقول وفقك الله وجميع من يعمل معك في هذه الصحيفه الّتي نتوقّع بل نجزم أنها تكون مميّزه لوجود كوكبه ذات اقلام لامعه يمتلكون موهبة الطرح والمصداقيّه فسيروا على بركة الله واخدموا دينكم ثم مليككم ووطنكم وعين الله ترعاكم

  2. أخي الفاضل الأستاذ صالح بن خميس الكناني حفظه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سررت جداً بخبر صدور الموافقة من الجهات الرسمية على إنشاء صحيفة ( أحوال الإلكترونية ) برئاستكم وتحت ملكيتكم . ولا أملك إلا أن أهنئكم من كل قلبي بهذا المنجز الثقافي وليس بغريب على رجل إعلامي مثلكم خاض تجربة طويلة في الصحافة بمشاركاته وأبدعاته بمقالات وحوارات وغيرها .
    وأسال الله تعالى أن يعينكم على أداء المهمة في المشاركة في تنمية ونشر الوعي الديني والثقافي والآجتماعي وكل ما يحقق للوطن والمواطن الخير والسعادة . وتقبلوا وافر التحية والتقدير وصادق الدعوات .

  3. مولد جميل من شخص رائع وكاتب أنيق من شخص ذو أطروحات أكثر من رائعه وفقك الله وعلى دروب الخير سدد الله خطاك وجعل ما تقدمه ويقدمه الجميع على هذه المنصه نافعاً ويخدم الجميع وألف ألف مبروك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى