news.ahwal@gmail.com
مقالات

رحل اخو عبدالله

سعيد وقيتان

كان يوم الخميس الماضي بتاريخ 7-11-1442 يوم شؤم حيث وافت المنيّه العم رمزي بن سليم رحمه الله واسكنه فسيح جناتهفقد عشنا بقرية واحده ومدينة واحده ولم نسمع عنه مايكدّر الخاطر أو بينه وبين احد خصومات وكان يحمل كل صفات الرجوله والمروءة والكرم وبشاشته الّتي لاتقارق محيّاه .

ما دعاني لكتابة هذا الموضوع كثير وكثير ولكن هناك نغمه كان يردّدها وهي عزوه وشيمه وقيمه فلا كان يعتزي إلاّ بقولة ( اخو عبدالله ) فالكثير يمكن حتى اسمه مايعرفه خاصة من الجيل الحالي إلا بهذه العزوهفقد كان لديه حب الأخوّه بما يفوق الوصف وقليل مانجده اليوم بين الأخوان ولعلّي اتطرّق بسالفه حصلت بينه وبين اخيه رحمهما الله .

في ذات يوم وهم مسافرين من الباحه الى مكة المكرمه فكان كلّاً منهم بسياره واحد ابناء العم بل الوالد رمزي كان يسوق السياره فحاول أن يتجاوز عمّه فكانت ردّة الفعل عند ابوه قويّه ومزلزله حيث قال كيف تتقدّم عمّك فكان درساً في التربيه والأدب .

اليوم رحل وقبله رحل اخيه ولكن الخير مازال في الرجال من بعده وحسب مابلغني أنّه ساعة انتهاء العزاء قام كبيرهم وقال نأمل أن نسير على نهج من توفاهم الله بصلة الأرحام وتفقّد احوالنا وشورنا مع أبركنا وأيدينا مع جماعتنا بالديره والسيره فلله درّكما يامن تربّيتم على العز والكرامه فنحن اخوانكم وابناء قريتكم نفتخر بما نشاهده منكم وكلنا أمل أن يحذوا الجميع حذوكم .

وفي الختام نسأل الله الرحمة لموتانا وموتى جميع المسلمين .

بقلم/ سعيد وقيتان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى