news.ahwal@gmail.com
مقالات

فقد الشقيق

شعر / شهوان بن عبد الرحمن الزهراني  

مضى عام على رحيل شقيقي حسين والحزن والأسى لم يزل كالجمر في الفؤاد.

وهذه الأبيات تعبيراً عن بعض تلك المشاعر.

فنسأل الله تعالى له الرحمة والمغفرة إنه سميع مجيب.

 

                                                           

        عام مضى والحزن شبّ حريقا

                والفكر في بحر الهموم غريقا

         وكوامن الأشجان هاجت حسرة

                والجفن أضحى بالدموع شريقا 

         جمر الأسى في مهجتي لم ينطفئ

                ولهيبه    في    مقلتيَّ   زهوقا

         فخياله  قد  حلّ بين  جوانحي

                في نبض قلبي في العيون بريقا 

         كم يفقد الإنسان من  أصحابه

                ما الفقد  إلا  إن   فقدت   شقيقا

         من  بعده  تبدو  الحياة  كئيبة

                وهو  الذي  للعمر  كان  رحيقاً

         قد كان يشعرني بصدق وفائه

               بل  كان  في  كل الأمور شفيقا

         فهي  الحياةُ  حلوها  لا يكـمل

                فالموت  من  بعد الحياة  طريقا

          وذكرياتك  لا  تزال   طيوفها

                تمسي وتصبح في العيون عقيقا  

          قد كنت في درب الحياة منارة

                من  لي  بمثلك  يا حسين رفيقا

          إن المنايا  حين  تبسط  كفها

                من بعدها يمسي المكان  سحيقا

          فعساك من بعد الممات بجنة

                وللنبي  محمد  وصحبه   رفيقا      

 

          المصاقير / الباحة 12/ 12/ 1442هـ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى